п»ї Arabic News Agency (official site) - الحوار يبدأ بعد إسقاط النظام وليس قبله

مواضيع ذات صلة

تقييم المستخدم:  / 6
سيئجيد 
المعركة في سوريا هي بين الظالم والمظلوم ، 
المعركة ضد التهميش والتطفيش والتخوين .
المعركة بين أبناء الريف وسكان المدن الفقراء ومثقفيه المهمشين  من جهة ،  
وبين ألة عسكرية وأمنية حديدية  متجذرة  ،  
يقف المنتفعين على الأطراف يشاهدون المعركة بصمت  ويطلقون صيحات الإعجاب الخافتة ،واهات الاستنكار المكتومة ، ويتهيؤون للتصفيق للمنتصر . ويتهيؤون لرفع يده عاليا ومشاركته أفراحه وغنائمه .
 
في بداية الثورة  ومن  خلال عملي كصحفي  ، كنت أرى بوضوح  أن هناك مؤامرة على  سوريا ، ولكنني لم اكن ادرك  يومها ، أو أن أتخيل  أن النظام نفسه هو من اوكل اليه مهمة تنفيذها وتسهيلها ،  
فقد راهنت في البداية على ذاك الشاب المغترب  الطبيب  الذي يستخدم الإنترنت والايباد  وعلى زوجته الجميلة  الإنكليزية في التغيير السلمي  المنشود   ، وكنت أراه أحيانا  مغلوبا على أمره،  ومحاطا بالأشرار من رجال الأمن والجيش والتجار المنتفعين . وحاولت دائما أن أجد له الأعذار والمبررات .
ولأنني اعرف  طريقة تفكير النظام الأمني وقوة مؤسساته وتجذره ، فقد ادركت ومنذ بداية الاحتجاجات أن  ثمن الثورة سيكون غاليا ، لذلك فضلت أن يتم التغيير عن طريق النظام نفسه  ، وان يتم حل المشاكل عن طريق الحوار ، وجاهرت بآرائي .
لم ارغب في ان تسفك  الدماء ، وتخرب البلاد،  وتهجر العباد  .فقد كان لسوريا سابق خبرة في احدث الثمانيات ، وبقيت دروس الخوف متجذرة في النفوس. 
طالبت مع الكثيرين بالحوار ، ونبهنا للنتائج الكارثية لما يدور  وفي اكثر من مناسبة  ، ولكن  النظام رفض الحوار  ، ولاحقا رفضته المعارضة  ، ومن ثم رفضه الشارع  لتدخل سوريا في نفق مظلم ،
رويدا رويدا بدا الضباب ينقشع من المشهد  ، لندرك  ان الكرسي  هو وطن الرئيس الذي يدافع عنه ويضحي من أجله بكل غالي ورخيص ، 
وليست سوريا التي كانت أرضها وشعبها ووحدتها وتجانسها ثمنا بخسا دفعه بشار الأسد للحفاظ على مكتسباته  .
لذلك كان لابد  لكل مفكر حر من وقفة  مع نفسه لمعرفة وتحديد الاتجاه القادم ، ومع أول استفزاز ، كان لابد اتخاذ قرار حاسم ،  
إما مع النظام أو ضده؟
قبل عام  حزمت حقائبي وقررت مغادرة مراكب السلطة  وموائدها ووظائفها ومناصبها . تركت خلفي وظيفتين ومنصبين وراتبين طوعا واختيارا، وخرجت مع مبادئ وقيمي . 
خروجي وموقفي  لم يكن خيانة  للنظام كما اتهمت في حينها من قبل بعض الكلاب ، وانما كان قرارا درسته بعناية واتخذته بعد تفكير طويل . قراري كان رفضا للعنف، واعتراضا على الحل الأمني ،  وعدم قدرتي على تغيير الأمور رغم إنني حاولت التغيير بلساني وبقلمي  وفشلت .   فقد حاولت قبل  تنفيذ قرار الخروج ، أن أكون طرفا في حوار مع المعارضة السورية في رومانيا ولكن طلبي قوبل بالرفض الكامل! . 
غادرت دون مطمع ودون مطلب،  لأقف مع  المظلومين ، غادرت بهدوء ولم اعلن  انتمائي إلى أي جماعة أو حزب او تجمع ، واخترت أن أكون مستقلا  حرا كما تعودت ...صحفي ينقل الخبر حيثما يجده .
 
لازلت كما تربيت انبذ الكراهية والتطرف ، 
وارى أن التدخل العسكري في سوريا له نتائج وخيمة سواء أكان من طرف روسيا وايران او من  طرف تركيا والناتو،  
ولازلت أرى أن الحوار  هو الحل الوحيد  والمخرج للازمة السورية .
ولازلت أدعم  أي طرف يدعو للمصالحة والشراكة في الوطن . 
وادعم من يمد يده للأخر منعا من انهيار الدولة ومؤسساتها .
لأننا كلنا  ندرك أن القرار الدولي المتخذ هو تدمير سوريا،
والغرب ليس مع طرف ضد اخر، وإنما مع أي طرف يساهم في التخريب والتهديم .
وبت اليوم أكثر ثقة بان التغيير والحوار يبدأ بعد إسقاط النظام وليس قبله . 
ف 70  الف شهيد و500 الف جريح , ومليون معنف ومعتقل , وملايين المشردين والنازحين , ومليون منزل مهدم , وخراب اقتصادي واجتماعي هائل , قضايا لايمكن طي صفحتها بسهولة. وعلى النظام ان يدفع ثمن جبروته وجرائمه وطغيانه . 
من يزور سوريا اليوم سيدرك ماهي هذه الثورة .
ومن يجلس في منزله لن يفهم ولن يستوعب العقلية الجديدة التي ظهرت اليوم في الداخل السوري .
الثورة السورية ليست أزمة ولا مشكلة ولا صراع بين طرفين . 
إنها ثورة مجتمع على نظامه المستبد الفاسد المجرم , ثورة كرامة وتغيير وحضارة , ثورة تهدف إلى قتل التخلف و إعدام القهر , و إحداث تغيير حقيقي في الواقع السياسي والثقافي السائد . ثروة ستغتال كل التشوهات الأخلاقية التي نجح النظام في زرعها بالنفوس . فلم يسجل التاريخ أن طاغية انتصر على شعبه .
عاشت سورية حرة أبية .
 
edirne escort adapazari escort amasya escort amasya escort artvin escort cankiri escort gumushane escort kilis escort corlu escort yozgat escort ardahan escort zonguldak escort bolu escort kastamonu escort kirsehir escort kirsehir escort manisa escort usak escort zonguldak escort kirklareli escort amasya escort bilecik escort bolu escort burdur escort burdur escort cankiri escort duzce escort erzincan escort kars escort kirklareli escort kirklareli escort kirklareli escort kutahya escort kutahya escort rize escort tokat escort agri escort bostanci escort