п»ї Arabic News Agency (official site) - ليل بلا نجوم

مواضيع ذات صلة

تقييم المستخدم:  / 1
سيئجيد 

ليل بلا نجوم ،

الأشجار ترتجف خوفا من صرخات الريح التشرينية الباردة،

القمر خائف مختبئ،

الظلام سيد .

أصوات آليات ثقيلة تقطع سكون الليل،

تتوقف عجلاتها عن الدوران، لا يسمع سوى هدير المحركات.

أزواج من الأحذية تغادر الآليات الرابضة على طول الشارع ،

بعض الأزواج يصعد سلالم العمارة بسرعة،

أيد و أرجل تهز الباب

نعيق يشبه صوت البشر ...افتحوا الباب،

ثوان و يزداد عنف الطرقات،

يتعالى صراخ أحدهم افتحوا الباب يا أولاد ال...........!

مايكاد " حسن"  يصل إلى الباب ليفتحه، حتى يدرك أنه ليس هناك حاجة لذلك

فقد تم خلع الباب.

 

 
الأحذية تملا غرف المنزل، الحمام،المطبخ،  دورة المياه،

 

العيون تبحث في كل شيء وعن كل شيء ،

الأحذية تنثر الفوضى في كل مكان تطئوه،

الألبسة تهرب من الخزائن،

البراد يتقيأ ما به،

والمكتبة تستريح متراكمة على ارض الغرفة.

 

زوج لامع من الأحذية يسأله :  أنت حسن؟

الإجابة :  نعم أنا الدكتور حسن .

 

 
الزوج اللامع : المعلم يرغب في التحدث معك على فنجان قهوة .

 

الإجابة : صمت مستسلم،

فقد كان صوت الحديد أعلى من صوت الكلمات الخائفة المكتومة التي لم تصدر عن الحلق المخنوق.

 

 
خلال دقائق يتحول  "حسن"  إلى كرة تتقاذفها الأيدي والأرجل،

 

موجهة إياها لإحدى الآليات الرابضة،وتحرز به هدفا في جدران مرمى  الآلية .

يستريح جسده على الأرضية،

يستيقظ فكره من الذهول،

و  يحدث نفسه متمتما  نعم آنا الدكتور "حسن"  دكتوراه في علم الاقتصاد بمرتبة الشرف من جامعات فرنسا،

مدرس في الجامعة وتهبط إحدى الكفوف على رقبته لتوقظه  من حلم ممنوع.

 

 
يريد لسانه ان يتفسر فيتحرك لينطق : .لماذا ......!

 

ضربة اخرى ترتاح  على وجهه تجعل التساؤلات تختبئ خوفا وخشية من الثالثة.

 

 
مرة ثانية صوت الآليات يمزق سكون الليل،

 

قاتلا الهدوء والسكينة في شوارع المدينة ،

ويتوقف هدير المحركات،

ويطلب منه أن يترجل  ،

يحاول "حسن"   أن يرفع العصابة الموضوعة على عينه ليتلمس طريق الهبوط من الآلية سالما.

 

 
تردعه  قبضة انتقامية تدحرجه  إلى الأرض

 

فلا يعود بحاجة إلى هبوط درجات الآلية بأرجله .

رأسه وكافة أعضائه تشارك في الهبوط على السلالم ،

و بنفس الطريقة الرياضية يساق من الآلية إلى داخل أحد الأبنية،

مطبقا نظرية نيوتن في السقوط الحر بشكل عملي ،

فالهبوط  الحر هو الطريق الوحيد الموفر لأمثاله هنا ،

 

يساق إلى مكان مجهول

برودة المكان ووحشته  تسري في أوصاله.فتمنحه هذه الرعشة المقيتة

رعشة الخوف من المجهول.

 

 
يٍجلس على كرسي،  يسمع همهمات، ويشم رائحة الرطوبة،

 

ولا يرى سوى المستقبل الأسود الذي ينتظره،

يعم الصمت للحظات.

صوت زاعق يخاطبه أنت حسن.....!

نعم

ولك حقير قل نعم سيدي.

يتدارك:. نعم سيدي ..انا الدكتور حسن ..... دكتوراه في الاقتصاد والسياسة.

هه ....السياسة لم تخلق لحيوانات أمثالكم يا......

سيل من الشتائم بعضها يسمعه لأول مرة تجعله يتأكد أن الذي أمامه حاصل على شهادة الدكتوراه في قلة الأدب بمرتبة الشرف.

ما يتذكره هو تلك الكلمات المؤدبة “حسن" سأعيدك إلى مجاري أمك التناسلية

( الثقافة والأدب تشع من فاه هذا البغل البليغ).

 

 

 
يتساءل  ماذا فعلت لاستحق هذا؟

 

المتحدث : ها   لا تعرف !  ستعرف يعد قليل.

ومزيد من الكلمات النابية ....

 

هل أنت متزوج ؟

حسن : نعم سيدي أنا متزوج.

هل لديك أولاد يتامى؟

حسن :( دون تفكير بكلمة يتامى) نعم سيدي.

 

ما هو انتماءك السياسي ولا حقير؟

حسن : أنا أنتمي إلى حزب مؤيد.

ضربه على خده الأيمن تدير له الأيسر نحو الحائط الذي يقبله بقسوة،

يسقط جسده كخرقه بالية على الأرض.

 

صبره  بدأ بالنفاذ، عدوى قلة الأدب تنتقل إليه،

يلعن ويسب متسائلا بألم: لماذا اضرب ؟

لم افعل شيء.

فجأة تنهض أرجله إلى أعلى،

ويتدلى رأسه أسفلا،

فيدرك أن الأرجل هنا أعلى شانا من الرأس،

وعلى جسده المتأرجح تنهال لسعات ضربات موجعة تنسيه نفسه ،

فيهرب العقل من الألم إلى غيبوبة توقظه منها برودة الغرفة الرطبة التي نقل إليها بعد الغيبوبة.

 

 
شيئا فشيا تبدأ عيناه باعتياد جدران الغرفة  المزينة ببقع دم مختلفة الفصائل والتواريخ،

 

رأسه يتجه إلى الأعلى ليتفحص  فتحة التهوية،

والتي سيكتشف لاحقا أنها معبر حر لأصدقائه الجدد الحشرات والقوارض،

ووسيلة مهمة لإيصال هدايا الحرس العينية( مفرزات الحرس) .

 

بعد أن هدأت النفس وانتهت صدمة اللقاء الأول يتوقف "حسن"  لبرهة مع نفسه ويراجع ذكرياته ،

ما هي الجريمة التي اقترفها ؟

يعود بالذاكرة إلى أيام خلت  حين تناهى إلى أسماعه  أصوات طلقات نارية في عرس جيرانه، حينها  بادر فورا  إلى الاتصال بالجهات المسئولة.

 

يتذكر خوف زوجته وابنته في تلك الليلة، والآن ماذا تفعل زوجته ؟

هل سيقومون بإحضارها واستجوابها على طريقتهم.

يحدث نفسه بنزق : لا.... لا...

أنا نعم..  زوجتي لا .

تقوده خيالاته إلى سؤالهم بتهكم هل أنت متزوج ؟

وماذا إذا حققوا مع زوجتي  أيضا ؟

طبعا لن يستخدموا العنف،

ولكن سيلاطفونها ، وربما سيداعبها زعيمهم،

من المؤكد أنها سترفضه وستصيح في وجهه وربما ستضربه ،

ستكون خائفة وستبكي وستصرخ.

 

 
يصرخ حسن  آلما وقهرا،

 

يضرب رأسه في الجدران،

يبكي كطفل صغير،و يتهاوى،

ومن جديد يستيقظ على أصوات بعض الاحذية .

حركته المحدودة تجعل الحشرات حوله  تهرب إلى جحورها،

لا يذكر اليوم ، ولا الساعة.

ما يدركه أنه  يساق من جديد إلى حفلة موسيقية جديدة. أجهزة التعذيب هي آلاتها ، وصرخات الألم آهاتها ومواويلها،

وتلوي الأجساد المعذبة هي رقصاتها،

أصوات رفاقه  الجدد  تهزه  من الأعماق،

يتسائل :هل سيكون بعد قليل صاحب إحدى تلك الصرخات المرعبة؟

ولما كل هذا ؟

 

 
معصب الأعين يحتضنه مايعلم لاحقا أنه  الكرسي الألماني الحديث،

 

يحدث نفسه  التكنولوجيا الحديثة وصلت إلى هنا قبل أن تصل إلى الجامعة.

 

من جديد يبدأ المحقق بالكلام

حسن...... الأفضل لك أن تقول ما تعرفه فنحن لا نريد أن نؤذيك ،

أنت مثقف وتدرك انك في النهاية ستتكلم.

 

حسن : سيدي اسألوني ما تريدون ، وسأجيبكم  .

وان كذبت افعلوا بي ماتشاؤون اع...د... م......و......ن.....ي

تتناثر كلمات أعدموني مع ضربة يتلقاها جسده من جديد.

 

 
يتابع المحقق : قرأت ملفك جيدا.  من هي الجهة التي تدعمك؟

 

هيا أنت إنسان متفهم.

لا أريد أن أعاملك كمجرم.

اعترف بكل شيء وستخرج حالا.

 

 
حسن : ماذا...!

 

ما هي التهمة  ؟

ماذا فعلت  ؟

عن ماذا تريدون أن أخبركم ؟

 

 
المحقق : اخبرني من دفعك إلى تقديم بلاغ كاذب لمقسم شرطة الحي حول إطلاق أعيرة نارية.
حسن : سيدي لم يكن البلاغ كاذبا،

 

إطلاق الأعيرة النارية استمر لساعات .

 

 
المحقق  : كلب كاذب  حقير هل تكذب زوجة المعلم!

 

العرس كان لأحدى قريباتها،

ولم يطلق هناك أي عيار ناري.

ثم انك بنفسك قد وقعت في مقسم الشرطة أن بلاغك كاذب،

ودفعت غرامة مالية لإزعاج السلطات،

لماذا تذهب الى  جهات أمنية عليا وتفتح الموضوع من جديد مع ولمصلحة من ؟

من حرضك?

ما هي دوافعك؟

 

يروي حسن  للمحقق كيف انه في مساء ذلك اليوم، عاد  إلى منزله، وكالعادة بعد مشاهدة نشرة الأخبار، والمسلسل الأسبوعي، ذهب إلى غرفة النوم . في الواحدة ليلا استيقظ مذعورا على صوت أعيرة نارية،كما لو أن هناك جبهة قتال،  نظر من النافذة  فاكتشف أن جيرانه  تصاعدت ذروة احتفالهم بزفاف ابنهم ،  واستمرت الأعيرة النارية تؤرقه لأكثر من ساعة، فاتصل هاتفيا بمقسم الشرطة شاكيا.  طلبوا من اسمه وعنوانه ووظيفته.بعد ساعة طرق الباب رجلان يرتديا ملابس الشرطة  وسألاه : هل أنت المدعو حسن ؟

 

نعم
أنت تقدمت ببلاغ حول إطلاق أعيرة نارية؟

 

 

نعم
لقد تحققنا من الآمر وسألنا الجوار لم يسمع أحدهم شيء؟

 

يجب أن تذهب معنا إلى القسم .

فأنت تقدمت ببلاغ كاذب وأزعجت السلطات. طلبت منهم  أن أغير ثيابي فوافقوا بأدب.

 

أعلمت زوجتي أن توقظ عميد الكلية وتخبره ما حدث إن لم اعد بعد ساعتين،  وان تخبر قريبها المتنفذ ليساعدني في محنتي هذه.

في غرفة الاحتجاز هناك تعرفت على احمد سائق أحد المهربين،  وشابين تعاركا من اجل راقصة في إحدى الحانات،

وهناك  سيدي ارتكبت جريمة الكلمة ، لعنت البلد،  وقذفته،  ولعنت الساعة التي رجعت فيها إليه،  ولكن لم اسب القيادة ولم أفكر حتى في التطاول على سادتي

فأنا عبد خنوع، اعرف الخطوط الحمراء ولا أتجاوزها.

 

 

سيدي حالتي النفسية آنذاك جعلتني أخطئ في حق البلد، اطلب السماح والله لن اكرر ذلك كانت مجرد كلمات. تعمد حسن هنا أن يذكر اسم قريبه المتنفذ وان يتحدث عن انتماؤه السياسي .
صمت طويل.

 

 

المحقق : واتهاماتك أن رجال الأمن عصابة فاسدة أمام زملاؤك في الجامعة.

 

 
سيدي والله العظيم لم اقل هذا ( يعلم انه كاذب يطلب من ربه الغفران لقسمه الكاذب)

 

 

سيدي أنا مريض بالسكر، ويبدو أن مرضي بدا يؤثر على قدراتي الذهنية،

أتخيل أشياء لم تحدث كحادثة الأعيرة النارية أرجو أن تسامحوني.

صمت طويل مرة ثانية.

حسنا سنرى ما ستقوله القيادة في أمرك خذوه.

 

 
بعد التحقيق مع حسن  بدأت الأمور تبدو له أسهل فقد انتهت مراسم الاستقبال،

 

و جلسات الترويض، وحفلات الموسيقى، وتم نقله إلى غرفة أكبر.

كم كانت سعادته كبيرة، ينام الآن ممددا جسده بالكامل،  معصما ه خفت آلامهم ،  لم يعد يمارس التمارين المعتادة  الدولاب ،والكرسي الألماني، ووضعية الفروج، والى آخره من تمارين غسل الدماغ،  وحيونة البشر، وتجارب بافلوف العبقرية.

 

 
أيام عديدة مرت على هذا الحال وفي إحدى تلك الأيام علم وعن طريق الصدفة من حارسه أن التاريخ هو السابع من ديسمبر.

 

أي أنه أمضى في هذا الفردوس سبعة وعشرون يوما،

 

في الخارج الجميع كان يسال عنه، وعلم فيما بعد أن أحد الضباط برتبة عالية قد توسط للإفراج عنه، وذلك عن طريق رئيس العشيرة التي تنتمي إليها عائلته، بعد أن دفع والده مبلغا محترما من المال كان قد ادخره لعرس أخيه الأصغر.

 

لقد اقتنع "حسن " العلماني  أخيرا كم هي مفيدة قصة الانتماء إلى عشيرة كبيرة،

وأصبح  لسان حاله يقول : أدام الله علينا نعمة  العشائرية والقبلية .

 

بعد أيام أخرجه الحراس إلى الحمام، أعطوه هدية قيمة "صابونة"ودلوه على  الحمام،  هناك تعانقت خلايا جسده بلهفة  مع قطرات الماء الدافئ المنسابة من  الدش ، عناق عشاق ألهبهم الشوق وعذبهم الحنين ، و رغم الألم في معصمه ،  والسعال الذي لم يتخلص منه حتى الآن،  فقد دب النشاط في أوصاله،

يبدو أن الأمور تسير نحو الأفضل،  خاصة حين وضعوه في زنزانة مضيئة، واتته وجبات منتظمة ، وعومل كسجين من دول العالم الثالث،  حتى أنهم أعطوه ملابس جديدة، علم لاحقا  أن قريبه المتنفذ تمكن من تسريبها  إليه هناك .

 

 
بعد أيام ادخلوه على ضابط متبسم  يتحدث بلباقة، اعتذر منه لسوء حظه، وسوء الفهم، وسوء المعاملة، ولما سببوه له من معاناة، وارجع السبب إلى بعض المغرضين، وكتاب التقارير،

 

وأوضح أن الاستعمار والإمبريالية العالمية ، هم وراء معاملته اللإنسانية،

وحدثه عن الصراع مع العدو والمؤامرة على الثورة والوطن،  ناصحا إياه بان لا يحدث أحد عما جرى معه ، خوفا من الوشاة والحساد،

ومنعا لتسرب هذه المعلومات الإستراتيجية  إلى الأعداء فنخسر معركتنا معهم.

وختم خطبته العصماء بالعبارة الوحيدة التي فهمها حسن  من خطبته العصماء

والدك  وأخوتك ينتظرونك في الخارج ،

 

 
 

 

لايتذكر حسن كيف قادته أقدامه بعيدا عن هذا الخطيب المفوه،

وكيف عانقت عيناه  إخوته ووالده  الذين تعرفوا على ابنهم بصعوبة ،

كانوا يحملقون بذهول بهذا الكائن الجديد الذي يتبختر من الألم بمشيته ،

وربما السبب كان خسارته ل20  كغ من وزنه ،

وجهه الشاحب و هندامه الغريب  ، مشيته المتعثرة، نظراته  الزائغة،

أو ربما وصوله إليهم وتجاوزه لهم  وهروبه نحو الأمام بعيدا عن المبنى الوحشي الذي ابتلعه لمدة ثلاثين يوما .

لقد  أراد الابتعاد قدر الإمكان عن هذا المكان،

وهذا ما كان فخلال أيام أصبح  مهاجرا دون عودة عن وطنه الحبيب.

 

 
 

 

edirne escort adapazari escort amasya escort amasya escort artvin escort cankiri escort gumushane escort kilis escort corlu escort yozgat escort ardahan escort zonguldak escort bolu escort kastamonu escort kirsehir escort kirsehir escort manisa escort usak escort zonguldak escort kirklareli escort amasya escort bilecik escort bolu escort burdur escort burdur escort cankiri escort duzce escort erzincan escort kars escort kirklareli escort kirklareli escort kirklareli escort kutahya escort kutahya escort rize escort tokat escort agri escort bostanci escort