п»ї Arabic News Agency (official site) - حوار مع وزير الخارجية الروماني الأسبق
تقييم المستخدم:  / 1
سيئجيد 
 المقال التالي نشر في مجلة النهضة الكويتية العدد 1979  بتاريخ 15/5/2007 
من يصدق  أن الرئيس الروماني السابق "نيكولاي تشاوسيسكو" ،ذلك الاسم الذى كان يهز  رومانيا من أقصاها إلى أقصاها كاد أن  يبكى مثل الطفل وأراد أن  يعتزل العالم والدنيا، اعتقادا منه انه هو الذي ألقى بالرئيس المصري السابق "أنور السادات"  إلى  أتون الموت واعتبر دمه الذي سال في السادس من أكتوبر عام 1981 في يوم عرسه العسكري في رقبته.
ومن يتخيل أن ذلك الخطيب المفوه الذي كان يرتجل الخطابات الرنانة ولمدة ساعات متواصلة، يجد نفسه عاجزا على أن يسطر بضع كلمات تكون برقية تعزية بوفاة صديقه .
هذا ما كشفه وزير خارجيته"اندريه شتيفان "*  فى حديث الذكريات بعد صمت استمر 24 عاما. وفتح خزائن أسراره  ليكشف للنهضة أوراق جديدة من ملف السلام بين أولاد العم ،والذي كتبت شهادة ميلاده في مقرا لاستراحة الرئاسية  في مدينة سينايا** الرومانية.
في حديقة منزله الواقعة في ضاحية سناكوف ***  استقبلنا الوزير بابتسامته المهودة ورحب بنا على الطريقة العربية وجلسنا نتحاور معه وكان سؤالنا الاول".
سيادة الوزير هل تذكرهذا الاسم " إسماعيل فهمي " ؟
.
ابتسم وقال "مصر" واذكر أيضا "أسامة الباز" و"محمد البرادعي"  و" سيد مرعي" .
.
تابعت قائلا : في مذكراته التي تحمل عنوان "التعاون من أجل السلام في الشرق الأوسط" والذي صدر مؤخرا، ذكر السيد "إسماعيل فهمي" أن فكرة زيارة القدس بدأت هنا في رومانيا. ولم تبدأ في الطريق إلى إيران كما صرح الرئيس السادات حينها !.
.
الحقيقة أن فكرة السلام بدأت قبل ذلك بكثير. في بداية الستينات كانت مصر تلعب الورقة السوفييتية وكان"جمال عبد الناصر"  لا يزال يتمسك بمقولة إلقاء الإسرائيليين في البحر ومن هنا انطلقت بداية العملية السلمية.عبر المراحل التاريخية التالية
 .
 التقى الرئيس" نيكولاي تشاوشيسكو"  بناصر في موسكو،  وتحدث معه قائلا:  ليس إلقاء اليهود بالبحر هو الحل الفعلي لمشكلة الصراع العربي الصهيوني، ويحب البحث عن حلول عملية أخرى،  ولكن ناصر تمسك حينها  برأيه. إذ كانت هناك معطيات أخرى  في موسكو. والاتحاد السوفييتي بقيادة" ليونيد بريجينيف" كان يدعم  فكرة ناصر في الحرب بل وزوده بطائرات حديثة.
.
لاحقا في  اجتماع "حلف وارسو" وكان "جوزيف بروز تيتو "" وناصر موجودين، قال تيتو: نحن أتينا إلى هنا لنخرج بحل، ويجب أن ندعم ناصر وان نقطع العلاقات مع إسرائيل .وناصر قال يجب أن نغلق الملاحة في قناة السويس لأنه لا يوجد أي حل آخر حاليا.
.
بعد حرب ال67 و هزيمة ناصر تغيرت المعادلة السوفيتية، حتى أن "جروميكو" عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفييتي .قال أنهم لم يعتمدوا على الشخص المناسب(يقصد ناصر) . وأضاف أنهم حتى لا يعرفون ماذا فعلت مصر بالطائرات السوفيتية الحديثة التي أرسلت لها.
.
في عام 1969  كان هناك مؤتمر للأحزاب الشيوعية في موسكو.وفي تصريحات النتائج النهائية كان السوفييت والآخرين متشديين وطالبوا بالانسحاب الإسرائيلي الكامل  لما قبل حدود  ال67 ، وأكدوا من طرف آخر على حق إسرائيل في الوجود وأنا كنت حاضرا لهذا المؤتمر  وحضره أيضا "علي عطا " سكرتير عام للحزب الشيوعي المغربي. الذي بين أن هذه التصريحات غير جيدة لأنها لا تنسجم مع القرارات الدولية التي تتحدث عن حق العودة، وخاصة القرارين/ 424-421/، وأضاف حتى لو انسحبت إسرائيل من حدود ال67 فستبقى هناك مشكلة اللاجئين الفلسطينيين. وتابع يجب أن نطالب  بالمحافظة على حق وجود الفلسطينيون والحكم الذاتي وحق تقرير المصير.  لم يوافق الجميع على الاقتراحات التي طرحها السيد "علي "  ماعدا الرئيس  "تشاوسيسكو" .   الذي قال أنا اويد  ما طرحه السيد "علي" . يجب أن نطالب بحق العودة والحكم الذاتي ويجب أن ندعم الفلسطينيين لبناء دولتهم المستقلة.
.
في الاجتماع الذي عقدته منظمة أوروبة الشرقية" حلف وارسو"  هنا في بوخارست. كان راي" اليكس كوسجين "  رئيس وزراء الاتحاد السوفييتي، أنه لا يرى في الصراع الحالي  سوى دول عربية تحيط بدولة إسرائيل، وتابع: لا ادري لماذا نتكلم عن فلسطينيين وحق العودة وغيره  ." تشاوسيسكو " حينها قام بشرح المشكلة وشرح له القضية الفلسطينية وبين له معنى حق العودة وحق تقرير المصير ومشكلة اللاجئين .
.
في لقاء"  تشاوسيسكو " مع " شمعون بيريز"  طرح تشاوسيسكو المشكلة نفسها ،و أجابه "بيريز" هذه المشكلة معقدة  فهناك فلسطينيون في الأردن وفي داخل إسرائيل، قال  تشاوسيسكو : إذا أعطني حلا اخر!. رد "شمعون بيريز" هناك فلسطينيون في الضفة الغربية وعددهم كبير .الحكماء الصهاينة حاولوا خلق دولة صهيونية يهودية ولكن بتكاثر الفلسطينيين كان هناك عدد كبير من غير اليهود في دولتهم . كثير من الناس يمكن أن يصنعوا من بيضتين عجة ولكن من العجة لا يمكن لأحد أن  يصنع بيضتين. أضاف بيريز الحل أن نخلق دولة فلسطينية في الضفة الغربية وغزة .
.
في عام 1972 قام "تشاوسيسكو" بزيارة إلى 8 دول في أفريقيا وزار مصر ضمن هذه الرحلة والتقى مع الرئيس السادات وافهمه أن مشاكل مصر تتعلق بالاتحاد السوفييتي، ووجود هذا العدد الضخم من الخبراء الذي لا يوجد في روسيا نفسها ،إضافة إلى مشكلة وجود السفارة  الروسية، وبين له أن السوفييت يتشاورون في كل صغيرة وكبيرة مع الولايات المتحدة الأمريكية  وشرح  له كيف تمكن هو من أن يتخلص  من نفوذ  السوفييت في رومانيا عام 1952 . وأضاف تشاوشيسكو  يجب أن تحل مشاكلك مع إسرائيل لان حالة الحرب تستنفذ مصر،  ونحن في رومانيا نستطيع مساعدتكم . السادات قال له  إسرائيل لن ترغب بالسلام ولن تدخل مفاوضات السلام .
.
في ابريل 1972   التقى الرئيس " تشاوسيسكو"   بغولدمائير في  ضاحية سناكوف وطرح عليها موضوع السلام . "غولدمائير"  كانت حادة  ومتشددة. وكانت تؤمن بمنطق القوة وهي نفس سياسة "الكسندر هيغ" وزير الدفاع الأمريكي آنذاك .وهذه كانت إحدى الصعوبات في تطور المحادثات ، إضافة إلى أن السادات لم يكن يحب اللقاء بموشي دايان لأنه كان قائدا للحرب في ال67 وكان يفضل الحديث بدلا من ذلك مع  "عايزر وايزمان" .
.
بعد فترة قصيرة قام وزير الخارجية الإسرائيلي  "ابا ايبان" بزيارة رسمية الى رومانيا وقد كتب في مذكراته لاحقا أن "تشاوسيسكو" استقبله وعرض عليه المشكلة. واقترح لقاء بين المصريين والاسرائيلين  وأضاف أن "تشاوسيسكو" دعاه إلى الغذاء وتناقشا أكثر حول هذا الموضوع ونقل  له انه في القاهرة هناك استعداد للقاء إسرائيل والتفاوض معها. "ايبان "  نقل إلى "جولدمائير" مجريا ت اللقاء، ولكنها علقت إني لأاعتقد بذلك خاصة و أن المعلومات الواردة إلينا من لندن وواشنطن تفيد عكس ذلك،  ولن أقوم بعرض هذا الموضوع على الحكومة لان هذه المعلومات غير صحيحة.
.
عام 1973 التقيت " سيد مرعي"  رئيس البرلمان المصري آنذاك، وناقشت معه أيضا هذه المشكلة  واقترحت لقاء بين المصريين والاسرائيلين . السيد "مرعي " نقل مجريات هذا النقاش إلى السادات،  فزارني لاحقا وبعد أسبوعين تحديدا السفير المصري في رومانيا،  وقال لي : إن السادات يريد معرفة جواب السؤال التالي: هل إسرائيل مستعدة للسلام؟  أي انه لم يرفض الفكرة.  وبعد وقت قليل أتت حرب ال73
.التكملة في العددالقادم
edirne escort adapazari escort amasya escort amasya escort artvin escort cankiri escort gumushane escort kilis escort corlu escort yozgat escort ardahan escort zonguldak escort bolu escort kastamonu escort kirsehir escort kirsehir escort manisa escort usak escort zonguldak escort kirklareli escort amasya escort bilecik escort bolu escort burdur escort burdur escort cankiri escort duzce escort erzincan escort kars escort kirklareli escort kirklareli escort kirklareli escort kutahya escort kutahya escort rize escort tokat escort agri escort bostanci escort