п»ї Arabic News Agency (official site) - العرب أميين في العمل الجماعي

مواضيع ذات صلة

تقييم المستخدم:  / 2
سيئجيد 

المهام التي تقوم بها أي منظمة للعمل، والتي لا تستطيع أن تستمر وتنهض وتنمو إلا بأدائها، لا تتم بشكل فردي ولكن في إطار جماعي .

أي عمل منظم  لابد لنجاحه من ان يكون ضمن اطار جماعي  ، عملية تشكيل الجماعات وتحقيق التجانس بين أعضائها تستغرق وقتا وجهدا كبيرين  إلا أن الأثر الإيجابي المتحقق من إتمام هذه الخطوة على نحو جيد يستحق الوقت والجهد المبذولين فيه،

ولنجاح أي عمل يجب إنقاذه من إطار الفردية والتسلط ولغة الأنا والشخصنة ، وهناك حواجز صعبة يجب تخطيها في مسيرة العمل الجماعي نحن العرب  أميين في العمل الجماعي الى حد النخاع!!

 

 

 

 

 

لأننا تتلمذنا منذ الصغر في المدارس على الآداء الفردي .. فالمدرسون يطلبون مننا ان نؤدي واجباتنا بشكل فردي فلم يسبق لنا ان قمنا بواجب جماعي لحل مسألة رياضية او اجتماعية او دينيه

في مرحلة الجامعة لم يتغير شيئا في طبيعة التعليم فواصلنا العمل الفردي بتعمق وكذلك في مرحلة الدراسات العليا وحينما توظفنا في الدوائر الحكومية نظام الحوافز والترقيات وتقييم الاداء .. هو اداء فردي.

فكيف بالله يطلب مننا ان نؤدي عملا جماعيا بهذه البساطة؟



 

 

تنضم الى مجموعة و أنت متحفز بأفكارك الإبداعية وتفاجأ بسلبيات العمل الجماعي "



سيادة ثقافة العمل الفردي والتنافس بدلا من العمل الجماعي والتكاتف

كل فرد يعمل بداخله لتحقيق مصلحته لا لتحقيق مصلحة الفريق، فحتى الأفكار اذا لم تنطلق من صاحبها فإنها ستكون عدوا له، بل قد يعكر أحد الأفراد العمل على الآخرين ليخسروا جميعا ويفوز هو، وتجد في مثل هذه الفرق من يتمنى الخسارة وعدم التوفيق لبقية أعضاء الفريق لأنه يشعر بالغيرة منهم، ناهيك عن التحاسد والتباغض الذي ينشأ في مثل هذه الأجواء ويعطل العمل.

 

 

عدم توفر قائد للفريق او  سيطرة  السيد (لا). ا

لذي يعترض على كل شيء  ويترك العمل لصالح نقاشات  لانهاية لها ويضيع الوقت.

فالقائد لا يمتلك المعرفة والمهارة التي تساعده على بناء فريق عمل فعال ويسعى كل فرد في المجموعه الى القاء العبء على عاتق الآخرين,

 

 

عدم وجود خطة واضحة للتنفيذ:

تفاوت التصور النهائي للنتيجة يجعل كل فرد يعمل حسبما يعتقد بأنه يسير في صالح العمل  وبدلا من ان يكون الفرد منتجا فانه يسعى لمحاولة السيطرة التامة على من يريد العمل محاولا  تسييره وفق رؤيته دون اقناعه  أو رميه بأي طريقة خارج إطار الصورة ..

 

عدم توظيف الطاقات بشكل جيد:


حيث لا تعمل الإدارة على استغلال طاقة كل شخص وصرفها في المكان المناسب، ، فتكثر المشاغبات والمضايقات بين أعضاء الفريق، كما يقول المثل: (العسكر الذي تسوده البطالة يجيد المشاغبات. فينقلب الفريق إلى فريق من الفلاسفة الذين لا هم لهم سوى الكلام السفسطائي الهوائي الذي لا صلة له بالواقع.

 


التركيز على إنجاز المهام فقط دون الاهتمام بالمشاعر والعلاقات الإنسانية

الفتن الناتجة عن الغيبة والنجوى وسوء الظن والتنافس يؤدي إلى تفكك الفريق وتحول بيئة العمل من مكان لحفز الهمم للإنجاز وتحقيق الأهداف إلى مكان للفتن والمؤامرات والنزاعات والصراعات الشخصية الكامنة تحت سطح إظهار الحرص على مصلحة العمل.

 

لتجد نفسك في نهاية الأمر وحيداً ومحبطاً أو أصبحت  مثلهم تبحث عن “آخرين” يؤدون فروضك

edirne escort adapazari escort amasya escort amasya escort artvin escort cankiri escort gumushane escort kilis escort corlu escort yozgat escort ardahan escort zonguldak escort bolu escort kastamonu escort kirsehir escort kirsehir escort manisa escort usak escort zonguldak escort kirklareli escort amasya escort bilecik escort bolu escort burdur escort burdur escort cankiri escort duzce escort erzincan escort kars escort kirklareli escort kirklareli escort kirklareli escort kutahya escort kutahya escort rize escort tokat escort agri escort bostanci escort